Author Archive

Meet Marilyn! | My Journey to Arabic #28

We met with Prof. Marilyn Booth أ. مارلين بوث Scholar, Arabist, Literary Translator & Khalid bin Abdullah Al Saud Professor for the Study of the Contemporary Arab World at University of Oxford. In an interview with Joanne we asked her the following questions:

  • Tell us about yourself (name, origins, current degree/studies, academic background, university & graduation year, professions, etc.)
  • How long have you been studying Arabic? What is your current level?
    What made you decide to study the Arabic language and culture?
  • What & who inspired you? What were your motivations?
  • Have you had any ups and downs while learning Arabic?
  • What careers are you planning to pursue (or have embarked on) using your Arabic language skills?
  • What does it take to become an excellent student of Arabic? What recommendations would you give to anyone interested in learning Arabic?

Beirut, September 1966: My father, a scholar of history of religion in central Africa, had decided a few months before to spend his sabbatical at the American University in Beirut because he felt he needed to learn more about Islam. He had also, already, become concerned about American attitudes to Palestinian aspirations to nationhood, and wanted to learn more about that. He and my mother made the quite amazing decision to move a family of four young children to Beirut for a year: we took a ship from New York to Naples, picked up a VW bus that they had ordered, and had a crazy drive from Italy to Beirut.

I was the oldest of four children: three of us attended the fabulous American Community School attached to AUB (and I still remember the walk every afternoon up those stairs from AUB… and I’m still in touch with friends from that time, which is significant for language and caring in a global sense). We were kind of jealous of our very little sister, who went to an Arabic-language nursery school and came home singing songs in Arabic. I didn’t learn any Arabic that year except for the usual phrases. I did have a fantastic French teacher and so, a bit ironically, my understanding of the fierce importance of studying language, in a city where my desire to study Arabic was formed, also came through French.

Beirut politicized me, and Beirut made language political and therefore elementally essential, like having food. Because becoming politicized is about opening up to the world, and that means you need language. But there were very specific elements to this. We (as a family) spent time in Palestine (the ‘West Bank’ was then in Jordan), and we also knew Palestinians in Lebanon. Not only did I become aware then that Palestinians were and are a nation, in their own land, denied that land and that nation: this was sharpened by the particular time in which I was there. I remember an almost surreal week, one of our last weeks at school in the spring. We had been writing plays to perform: I co-wrote one on ancient Greek women, and we were literally performing this, when parents started showing up to remove their children from school. We were wearing togas made out of bedsheets. It was the 5th of June, 1967.

I remember an awful evening when my parents said, we are leaving now, we have a chance to get on a ship, and we children were crying. I remember I had made an art piece, a sculpture out of toothpicks (probably awful, but I still remember it!) and I was so upset that we couldn’t take it. On the other hand, the trip back to the US was pretty great. We were on an American freighter, just us and a couple other passengers. My brothers and I made elaborate road systems on deck with chalk for our toy matchbox cars, and I learned how to play Pinochle from the sailors that we did (amazingly) hang out with.

But getting back to the US was also a shock. At age 13 I had arguments with people about Palestine. It was actually going back to the US that made me realize that Arabic was my future and my fate. I never intended (even when I was doing my doctorate!) to be an academic. I intended to be a journalist who knew Arabic and cared. This might seem a standard (and still important) goal now, but when I was a teenager, very few people in the US were studying Arabic. My father, as a quiet but steady supporter of Palestinian rights, went through so much challenge and pain.

I went to Harvard as an undergraduate, to study Arabic. It wasn’t a fab place at that time to study Arabic, but nowhere was. (Thankfully, a lot has changed!). But maybe in some ways that was good. A few of us went through intensive Arabic boot camp as freshers, taught by a visiting professor whom I later visited in Irbid, Jordan, as he and his wife were retiring. He was a teacher whom I came to adore but who didn’t know how to teach language to American 19-year-olds. In some ways, that was good.  Because of those three-hour-long gruelling classes, I was able to recite (and sort of understand) Surat al-Nur a couple of months in, and then, we were reading the amazingly beautiful style of Taha Husayn in al-Ayyam before I’d finished my first year. So I got a great and intense introduction. And I was able to continue Arabic, read texts and even work on manuscripts with incredible people (Muhsin Mahdi, Annemarie Schimmel, William Graham, and Widad al-Qadi – all fabulous teachers who gave me a lot). I feel very fortunate, and I try to model what I was given in the way I teach, though no doubt I do it much more imperfectly. I have to say, though, that at Harvard no one ever really taught me how to deal with the hamza! I am still really bad at that! And we were never taught how to speak, in either fusha or ‘ammiyya. I got the latter from years of living in Egypt, and from my academic interests. I never got the former as well as I should have, though a year in the CASAW programme in Egypt helped a lot with that, too. I’m glad Arabic is taught more as a living language now than it was when I studied it.

I’ve emphasised the political because that was so important to me. And it still is, even if I now work in the realm of academic history. Politics is everywhere, of course, and my research area now, focused on early feminism and translation as intellectual history, is resonant for politics today. I feel the same about literary translation. The choices we make – what to translate, how to translate it, what to accept from editors and publishers in the way of changes, paratexts, and cover art, how to write about translation – are political as much as aesthetic choices. I have been translating literary works ever since my PhD dissertation, where translating Bayram al-Tunisi’s ‘ammiyya poetry in a way that would speak to contemporary Anglophone readers was important (and I won an American Association of Teachers of Arabic award for those poems!). Ever since, translating novels and short stories from Egypt, Lebanon, Iraq, Sudan and most recently Oman has been for me an artistic outlet and a political contribution in the broadest sense. My ‘politics of translation’ involves bringing Arabic terms into English lexicons, weaving the Arabic into the English in a way that confronts readers with unfamiliar expressions, beliefs, and modes of material life, but does so in a way that welcomes rather than alienates readers. I’ve also written forthrightly about the politics of translation between the translator (or second author of the novel) as agential, the first author, and the publisher. It’s good that this is an area that Translation Studies is paying more attention to now.

When I started to do Arabic, it was a ‘weird’ thing to do. It no longer is, and that is a very good thing. But let’s keep the political edge. There’s so much to do. And that was my original fierce reason to study Arabic.

“My journey to Arabic”, or MJTA for short, is an online initiative to capture learners’ stories across all spectrums and document their journeys, motivations, struggles and successes towards mastering the Arabic language and culture. Each story is published here at the eArabic Learners Portal as well as shared via our social media on Twitter

Arabic Tongue Twisters:  Arabic Pronunciation Training

Audio (Alternative link)

  • Level: Beginner
  • Type of resource: Listening activity
  • Language: Colloquial & Modern Standard Arabic
  • Theme: Arabic Sounds
  • Download: Visuals Set (PDF) 

Overview 

Tongue twisters are fun little devices to practice pronouncing sounds. In this activity, you will learn about some popular Arabic tongue twisters which you can use to help improve your pronunciation of Arabic sounds

What’s a tongue twister?

A tongue-twister is basically a phrase that is designed to be difficult to articulate properly, and can be used as a type of spoken word game. Some tongue-twisters produce results which are humorous when they are mispronounced, while others simply rely on the confusion and mistakes of the speaker for their amusement value. For exampleShe sells sea-shells on the sea-shore.
The shells she sells are sea-shells, I’m sure.
For if she sells sea-shells on the sea-shore
Then I’m sure she sells sea-shore shells.Tongue Twister, Wikipedia

 

VISUALS SET | Arabic Tongue Twisters

No Description

Download: Visuals Set (PDF) 

 

 

 

 

 

 

 

Media Arabic Reader | INDEX

 

 

Teaching & Learning Arabic


Diglossia Phenomenon

  1. صراع بين العربية ولهجاتها واللغات الأجنبية على ساحة العلوم
  2. مجمع اللغة العربية يتصدى لظاهرة الازدواجية اللغوية 
  3. مثقفون: لا يوجد صراع بين اللغة الفصحى والعامية
  4. جدل “العامية” و”العربية الفصحى” في المغرب
  5. بين العامية والفصحى يتجدد الجدل
  6. اللغة بين الفصحى والعاميّة
  7. الطاهر بن جلون: العامية ليست حلا للمشكلة اللغوية في المغرب.. والفصحى هي الأساس
  8. أثر تراجع الفصحى على الهوية العربية
  9. ازدواجية لغوية – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

Teaching Colloquial Arabic

  1. دعوة للتدريس باللغة العامية تثير جدلاً واسعاً بالمغرب
  2. جدل حول التدريس باللهجة العامية بالمغرب [Video Report]
  3. مشروع لبناني لتعليم اللهجة العامية
  4. تعليم اللغة العامية في سياق الثقافة اللبنانية
  5. أساتذة يدرسون بالعامية بحجة توصيل المعلومة للتلاميذ
  6. تعليم العامية المصرية للأجانب بالأغاني الشعبية
  7. تعليم اللغة العامية في سياق الثقافة اللبنانية 
  8. اللغة العربية في لبنان .. بين العامية والفصحى والأجنبية – أخبار الآن  (Video)

 

Heritage Learners of Arabic as a foreign language

  1. برنامج “متعلمي التراث” في جامعة جورجتاون يرتقي بمستوى تدريس اللغة العربية نحو آفاق جديدة

Colloquial Arabic in mainstream media

  1. “لاباس” أم “بخير”؟ جدل حول الفصحى والعامية في المغرب
  2. اللهجة العامية تطارد الفصحى في وسائل الإعلام
  3. الإعلام المغربي ولغة الضاد

Arabizi Phenomenon

  1. “عربيزي” من غوغل للمستخدمين العرب
  2. “عربيزي” لغة وسائل التواصل الإجتماعي تهدد عرش العربية 

Teaching Arabic in the US

  1. واقع تعليم اللغة العربية في أميركا – الجزيرة
  2. هل يخاف الأميركيون من تعلم #اللغة_العربية؟ – الحرة
  3. تزايد الإقبال على تعلم اللغة العربية في الجامعات والمعاهد الأمريكية

Teaching Arabic in the West

  1. إقبال متزايد من الألمان على تعلم اللغة العربية 
  2. ظاهرة الإقبال على تعلم اللغة العربية في النرويج
  3. تجربتان مذهلتان لإسبانية وأمريكي تعلما اللغة العربية وعشقاها
  4. إقبال متزايد على تعلم اللغة العربية في الصين
  5. تزايد الإقبال على تعلم “العربية” من الأجانب (Video) 

Teaching Arabic as a FL to Children 

  1. طالبات يحولن درس “العربية” إلى لعبة مسلية للأطفال
  2. مدرسة ابتدائية في نيويورك تدرس اللغة العربية

Learning Arabic at Diaspora

  1. أبناء المهاجرين المغاربة يتعلمون اللغة العربية بدل الاستجمام 
  2. مدرسة ابتدائية في نيويورك تدرس اللغة العربية
  3. أبناء المهاجرين المغاربة يتعلمون اللغة العربية بدل الاستجمام 
  4. “الجالية العربية في بريطانيا تحرص على تدريس أبنائها لغة الضاد” (Video) 

Teaching Arabic with technology 

  1. اللغة العربية والتعليم الإلكتروني
  2. تكنولوجيا تعليم و تعلم اللغة العربية

General

  1. تعليم اللغة العربية في ضوء مواجهة تحديات العولمة وتلبية متطلباتها: منهجا وسياسة
  2. الصراع الثقافي والحضاري بين أوروبا والعرب
  3. الثورات العربية أسهمت في توحيد لهجات لغة الضاد 
  4. الثورات العربية أسهمت في توحيد لهجات لغة الضاد

Video Reports & Documentaries

Click on playlist to see all the other vidoes (or go to Video Playlist)

Media Articles (with Key to Vocabulary)

بريطانيا تحث مواطنيها على تعلم اللغة العربية

يتحدث اللغة العربية حاليا أكثر من 300 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، ولذلك بدأت بريطانيا خطوات متسارعة لتعزيز تعليم اللغة العربية في مختلف أنحاء البلاد. وقد أظهرت دراسة حديثة في المملكة المتحدة أن استخدام اللغة العربية أصبح أكثر فأكثر حيوية، من أجل تحقيق ازدهار ثقافي واقتصادي على المدى الطويل في بريطانيا. ووضعت البحوث التي أجريت من قبل المجلس الثقافي البريطاني اللغة العربية كثاني أهم لغة بالنسبة لعُمال المستقبل بعد اللغة الإسبانية.

  • تحث على → to encourage, urge
  • تعزيز → to reinforce, strengthen
  • أكثر حيوية → more lively, vital
  • ازدهار ثقافي → Cultural prosperity
  • على المدى الطويل → over the long term

مؤتمر لتعزيز تدريس اللغة العربية في بريطانيا

 شهدت العاصمة البريطانية لندن المؤتمر السنوي الثامن لتعزيز تعليم وتعلم اللغة العربية وثقافتها في المملكة المتحدة في الفترة بين 23 و24 مارس/آذار الجاري والذي نظمه المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع مؤسسة قطر وسلطة لندن الكبرى. وهدف المؤتمر إلى تعزيز خيار اللغة العربية كلغة أجنبية أساسية في مدارس المملكة المتحدة، وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات بين المدارس والمحترفين في قطاع التعليم لمناقشة سبل تنمية برنامج تعليم اللغة العربية. ويأمل المنظمون أن يسهم المؤتمر في تعزيز الوعي بشأن منافع تعلم اللغة العربية للفرد والمجتمع البريطاني على المستويين الاقتصادي والثقافي على المدى البعيد.

  • تعزيز → to reinforce, strengthen
  • teaching and learning →  تعليم وتعلم
  •  in collaboration with→   بالتعاون مع
  • exchange of expertise → تبادل الخبرات
  • على المدى الطويل → over the long term  → على المدى البعيد

الجالية العربية في بريطانيا تحرص على تدريس أبنائها لغة الضاد

تحرص الجالية العربية في بريطانيا على تدريس أبنائها لغة الضاد حتى لا تندثر الهوية وخوفاً من اندماج أبنائهم الكليّ في ثقافة المجتمع الذي يعيشون فيه وتقاليده، ما يجعل الأهل في حالة بحث مستمر عن أساليب وآليات لتقرّبهم من ثقافتهم الأصلية

  • الجالية العربية في بريطانيا → Arab Community in Britain
  • لغة الضاد  → Arabic language
  • حرص على → to be keen, eager to
  •  اندثر يندثر إندثار  → to disappear, cease to exist
  • اندماج → integration
  • في حالة → in a state of
  • آليات → strategies, methods

 

 

 

Arabic Literature


مركز دراسات العالم العربي باسكتلندا يستضيف المترجمة عبلة عودة لمناقشة كتابها الجديد

استضاف مركز دراسات العالم العربي المتقدمة في جامعة أدنبرة المترجمة عبلة عودة لمناقشة “أصوات عربية.. ما تقوله لنا، ولماذا هو مهم” للإعلامي الشهير جيمس الزغبي الصادر عن مشروع “كلمة” للترجمة. هذه الفعالية هي ضمن برنامج المركز لعقد لقاءات بين طلاب شهادة الماجستير في المركز وشخصيات ناشطة في مجالات التأليف والترجمة، والتعريف بالقضايا العامة والمستجدات في الثقافة والسياسة في المجتمع العربي. قدمت عبلة تقديم عن مشروع “كلمة” للترجمة، وأهدافه لإحياء حركة الترجمة في العالم العربي وتحدثت عن دور الترجمة والأفكار النمطية التي يحمله الغرب عن العالم العربي. ولقد جرى هذا اللقاء بإشراف مراد الديوري المسئول عن مسار التعليم الإلكتروني في المركز، وحضر اللقاء طلبة شهادة الماجستير من دارسي اللغة العربية كلغة أجنبية في جامعة أدنبرة.

استضاف          فعالية مستجدات         إحياء      أفكار نمطية .   Stereotypical ideas         revival        developments    initiative      to host

أشْعارُ دَرْوِيش بِالصِّينِيَّة

أَقَامَتْ جَامِعَةُ الدِّرَاسَاتِ الْأَجْنَبِيَّةِ حَفْلًا بِمُناسَبَةِ صُدُورِ أَوَّلِ تَرْجَمَةٍ لِأعْمالِ الشَّاعِرِ الْفِلَسْطِينِيِّ مَحْمُود دَرْوِيش إلَى اللُّغَةِ الصِّينِيَّةِ، حَضَرَهُ عَدَدٌ كَبِيرٌ مِنَ الْأُدَبَاءِ الصِّينِيِّينَ وَالْفِلَسْطِينِيِّينَ. وبَدَأَ الْحَفْلُ بِقَصِيدَةٍ لِلشَّاعِرِ الرَّاحِلِ غَنَّاهَا طُلّابٌ صِينِيُّونَ، تَلَاهَا فِيلْمٌ قَصِيرٌ عَنْ مَسِيرَةِ مَحْمُود دَرْوِيش الشِّعْرِيَّةِ، ثُمَّ قَرَأَ أُدَبَاءُ صِينِيُّونَ قَصَائِدَ بِلُغَتِهِمْ الْأُمِّ كَتَبُوهَا عَنْ فِلَسْطِينَ. وَقَالَ عَمِيدُ كُلِّيَّةِ الدِّرَاسَاتِ الْعَرَبِيَّةِ فِي الْجَامِعَةِ وَمُتَرْجِمُ الْكِتَابِ شوي تشينغ غو: إِنَّ الْقُرَّاءَ الصِّينِيِّينَ تَعَرَّفُوا عَلَى شِعْرِ دَرْوِيشٍ عَبْرَ الصُّحُفِ وَالْمَجَلَّاتِ وَالْمَوَاقِعِ الْإِلِكْتِرُونِيَّةِ، لَكِنَّهَا الْمَرَّةُ الْأُولَى الَّتِي يَصْدُرُ فِيهَا كِتَابٌ كَامِلٌ يَضُمُّ حَوَالَيْ مِئَةِ قَصِيدَةٍ بِالصِّينِيَّةِ. وَاعْتَبَرَ الْأَدِيبُ الْفِلَسْطِينِيُّ مُحَمَّد عَلِيِّ طَهَ تَرْجَمَةَ مُخْتَارَاتٍ مِنْ أَعْمَالِ صَدِيقِهِ الرَّاحِلِ إِلَى الصِّينِيَّةِ “تَأْكِيدًا عَلَى أَنَّ دَرْوِيشَ لَيْسَ شَاعِرَ فِلَسْطِينَ أَوْ الْأُمَّةِ الْعَرَبِيَّةِ فَقَطْ، بَلْ هُوَ شَاعِرُ الْإِنْسَانِيَّةِ قَاطِبَةً”. وَقَالَ طَهَ “إِنَّ الْمُبَادَرَةَ الصِّينِيَّةَ سَتَفْتَحُ الْمَجَالَ أَمَامَ أَعْمَالِ دَرْوِيشٍ لِلْوُصُولِ إِلَى مَلَايِينِ الصِّينِيِّينَ، وَبِالتَّالِي التَّعْرِيفِ بِالْقَضِيَّةِ الْفِلَسْطِينِيَّةِ الَّتِي حَمَلَهَا دَرْوِيشُ وَدَافَعَ عَنْهَا طِيلَةَ خَمْسَةِ عُقُودٍ”.

عاشِق  lover         صَدَرwas published     ضمto include    مُخْتَارَاتselected

  1. What was the event organised by the University of Foreign Studies?
  2. What was the main outcome of the event? (i.e. publications)
  3. What did Muhammad Taha say about his friend Mahmoud Darwish? How did he describe him?
  4. What were his impressions about the Chinese initiative?

اخْتِيارُ فِلَسْطينِيَّةٍ “أَفْضَلَ مُعَلِّم” بِالعالَم

​نُظِّمَ فِي مَدِينَةِ أَرِيحَا بِالضِّفَّةِ الْغَرْبِيَّةِ حَفْلُ اسْتِقْبَالٍ رَسْمِيٍّ لِلْمُعَلِّمَةِ الْفِلَسْطِينِيَّةِ حَنَانَ الْحُرُوبِ الْحَائِزَةِ عَلَى جَائِزَةِ أَفْضَلِ مُعَلِّمٍ فِي الْعَالَمِ. وَقَدِ اخْتَارَتْ مُؤَسَّسَةُ “فاركي فاونديشن” الْبِرَيْطَانِيَّةُ حَنَانَ مِنْ بَيْنِ نَحْوِ ثَمَانِيَةِ آلَافِ مُعَلِّمٍ وَمُعَلِّمَةٍ، وَذَلِكَ لِتَمَيُّزِهَا بِمُبَادَرَةٍ تَعْلِيمِيَّةٍ حَمَلَتْ شِعَارَ “لَا لِلْعُنْفِ فِي التَّعْلِيمِ”. وَاسْتَخْدَمَتْ حَنَانُ تِقْنِيَّاتِ اللَّعِبِ لِتَطْبِيقِ مَضْمُونِ الشِّعَارِ عَلَى طَلَبَةِ الصَّفِّ الثَّانِي الِابْتِدَائِيِّ فِي مَدْرَسَةِ سَمِيحَةَ خَلِيلٍ بِمُحَافَظَةِ رَامَ اللَّهِ وَالْبِيرَةِ.

مُبَادَرَةٌinitiative     تَطْبِيقٌ application

  1. Who’s Hanan Alhoroub?
  2. What was the event organised in Jericho?
  3. What was special about Hanan as a teacher following her win of the award?
  4. Where does Hanan teach?
  5. What type of teaching strategies does she employ in class with her students?

تَزَوَّجْتُ بَدَوِيًّا

حولت مواطنة نيوزيلندية تدعى مارغريت فان غيلدرملسين قصة حياتها مع زوجها “البدوي” الأردني محمد عبد الله، إلى كتاب بعنوان “تزوجت بدويًّا” يروي تفاصيل حياة “البادية” الأردنية وقصة عشق عاشتها الكاتبة معه على مدار 24 عاما. ” وتروي غيلدرملسين أنه بعد وفاة زوجها محمد عام 2002، قررت أن تجمع قصتها في كتاب يذكر أصالة الحياة البدوية وتفاصيلها، وقالت إن “زواجي ببدوي وأبنائي سلوى ورامي ومروان كانوا حافزاً كبيراً دفعني إلى تأليف كتابي”.

to turn  رَوَىto tell a love story تَفَاصِيلdetails حَافِزٌincentive

  1. Who’s Marguerite van Geldermalsen?
  2. What is the main story of her book “I married a Bedouin”?
  3. What was the main inspiration behind writing her love story?

أُسْبُوعٌ عَالَمِيٌّ لِأَجْلِ سُورِيَا

تَنْطَلِقُ فَعَّالِيَّاتُ مِهْرَجَانِ “أُسْبُوعٍ عَالَمِيٍّ لِسُورِيَا” فِي هُولَنْدَا الِاثْنَيْن الـ17 مِنْ أَبْرِيل/نيسَان الْجَارِي، وَسَيَنْتَقِلُ لِسَبْعِ مُدُنٍ عَالَمِيَّةٍ بِمُشَارَكَةِ عَدَدٍ كَبِيرٍ مِنَ الْفَنَّانِينَ وَالْفِرَقِ الْمُوسِيقِيَّةِ وَالْأَكَادِيمِيِّينَ الْهُولَنْدِيِّينَ وَالسُّورِيِّينَ، وَسَيَكُونُ حَفْلُ الِافْتِتَاحِ عَلَى التَّوَازِي فِي ثَلَاثِ مُدُنٍ عَالَمِيَّةٍ، هِيَ بَيْرُوت وَنيُويُورْك وَبَرْلِين. وَمِنْ بَيْنِ فَعَّالِيَّاتِ الْمِهْرَجَانِ الَّذِي تُنَظِّمُهُ مُؤَسَّسَةُ “ميوزك آند بيوند” غَيْرُ الرِّبْحِيَّةِ -وَمَقَرُّهَا هُولَنْدَا- تَنْظِيمُ مُؤْتَمَرٍ عِلْمِيٍّ حَوْلَ التَّارِيخِ الْحَضَارِيِّ لِسُورِيَا وَالدَّوْرِ الْمُهِمِّ لِهَذَا الْبَلَدِ فِي إِثْرَاءِ التُّرَاثِ الْحَضَارِيِّ الْعَالَمِيِّ. كَمَا سَتَتَخَلَّلُ فَعَّالِيَّاتُ الْمِهْرَجَانِ -الَّذِي سَيَسْتَمِرُّ لِغَايَةِ أَوَّلِ مَايُو/أيَّار الْقَادِم- أُمْسِيَاتٌ وَوُرَشُ عَمَلٍ فَنِّيَّةٌ وَمُحَاضَرَاتٌ مِنْ مُخْتَصِّينَ فِي مَجَالِ الْعُلُومِ الْمُوسِيقِيَّةِ الْقَدِيمَةِ.

  غَيْرُ رِبْحِيٍّnon-profit  حَضَارِيٌّcivilizational .  أُمْسِيَةٌsoiree     وَرْشَةُ عَمَلٍworkshop

  1. What was the event that took place on 17th April?
  2. Where did it take place?
  3. Who participated in the event?
  4. What type of events were organised during festival?
  5. Who organised the festival?

 

مهرجان إدنبرة.. مظلة العرب في الغرب

أقيم في مدينة إدنبرة بإسكتلندا “مهرجان إدنبرة العربي” الأوّل أغسطس تحت شعار “جمال –   تنوّع –  ثراء”. ويأتي المهرجان كمشاركة عربية في الكرنفال الذي تعيشه المدينة، و كتعبير عن الحضور العربي. ويسلط المهرجان الضوء على الجوانب الثقافية العربية، من فنون وآداب وتراث ولباس وطعام، وغير ذلك ممّا يميّز الحياة العربيّة في إطار الحياة الغربيّة. وفي هذا الصدد، يؤكد رئيس المهرجان مراد الديوري أن المهرجان يأتي كمحاولة لتمثيل  الحضور العربيّ بإسكتلندا، حيث يكون هناك احتفاء بالحياة اليومية للعرب، والجوانب الفنية والثقافية لإيصال رسائل المحبة والتعايش للآخرين. ويشير أيضا إلى أن بعض غايات المهرجان تكمن في توحيد الجاليات العربية، وتعريف الغربيين بالثقافة العربية، في ظل غياب للمؤسسات العربية.

وفي هذا الصدد   In this regard .     احتفاء         celebration          تعايش    coexistence . غايات goals    في ظل  In view of

  مظلة     Umbrella .     تعبير  expression/representation

 

 

News Article Sections on ECONOMICS, BUSINESS & TRADE 

 

The Arab Spring & Social Media


Government and Politics in the Arab World


Music & Film in the Arab World


Sports in the Arab World


فتيات أوكرانيات عاريات احتجاجا على لبس الحجاب في الأولمبياد

احتجت بصوت عال مجموعة من النساء الأوكرانيات اللواتي ينتمين لمنظمة “Femen” في لندن. وبهذا العمل تريد النساء لفت الانتباه إلى سوء معاملة اللاعبات المسلمات. وبدأت الفتيات الأوكرانيات بالتظاهر عاريات ضد الحجاب وقرار اللجنة الأولمبية الدولية بالسماح للاعبات المسلمات بارتداء الحجاب في منافسات اولمبياد لندن 2012 . وكتبت الناشطات الأوكرانيات على أجسادهن شبه العارية ،”اولمبياد العار” ، و”لا للشريعة الإسلامية ” في إدانة منهن للعنف ضد المرأة في الدول الإسلامية ،على حد تعبيرهن. وطالبت الناشطات بمنع الدول الإسلامية من المشاركة في المنافسات الاولمبية طالما تمارس عنفا ضد المرأة، وخصت السعودية بتلك الاتهامات بشكل خاص .وقالت شرطة سكوتلاند يارد البريطانية إنها اعتقلت 4 سيدات أوكرانيات وأبقتهن في السجن بتهمة ” السلوك غير المنضبط “. وقالت المتظاهرات أن اللجنة الاولمبية الدولية استسلمت لتطبيق الشريعة الإسلامية في الاولمبياد بعدما أمضى جاك روج أربعة أشهر لإقناع العائلة المالكة في السعودية بالسماح لرياضياتها المشاركة في اولمبياد لندن 2012.

Continue reading at: enass.info

معاقبة رياضي أمريكي مسلم لسجوده بعد تسجيل هدف

عاقب اتحاد كرة القدم الأمريكية اللاعب المسلم، حسين عبد الله، لسجوده فوق أرضية الملعب بعد تسجيله هدفا. وسجل عبد الله هدفا لناديه كانساس سيتي في مباراة فاز بها على نادي نيوإينغلند باتريوت بنتجية 41 مقابل 14، ثم سجد في حافة أرضية الملعب. وعلى الرغم من أن ما فعله يخرق قواعد “المبالغة في الاحتفال”، إلا أن الاتحاد تعرض لانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي. وجاء في تعليقات على موقع تويتر أن الكثير من اللاعبين المسيحيين يرسمون إشارة الصليب احتفالا بتسجيل الأهداف. وقال عبد الله في مؤتمر صحفي: “لو كان بوسعي لسجدت لله في منطقة تسجيل الأهداف”.

وتنص قواعد اتحاد كرة القدم الأمريكية في فصل السلوك غير الرياضي، على أنه “يحظر على اللاعبين القيام بأي حركات احتفالية وهم فوق أرضية الميدان”. ولا يعرف ما إذا كانت العقوبة بسبب سجوده أو بسبب تزحلقه بعد التسجيل. ونقلت صحيفة كانساس سيتي ستار عن عبد الله قوله: “إن حكام المباراة لم يقولوا لي شيئا وقتها، ولكن المدير الفني أخبرني بأنني معاقب بسبب التزحلق”. وأضاف: “كل ما في الأمر بالنسبة لي هو أنني كنت منتشيا كثيرا”. ويُعرف عبد الله بأنه مسلم ملتزم، وقد توقف عن اللعب موسما كاملا عام 2012 ليذهب للحج مع أخيه اللاعب أيضا.

Continue reading at: AlQuds

صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية: تونس تحارب الإرهاب بالرقص

في بلدة “بن عون” في جنوب تونس يقع مركز شباب يقدم خدمات المنافسات الرياضية للشباب ورياض المبارزة للفتيات ولكن اكثر الانشطة التي عليها اقبال هي ممارسة الرقص الراب مثلما تقوم به الفرق الامريكية. وقال علاء بوزيد من الراقصين البارعين في مركز الشباب ومن فرقة بي بيوز:  “نريد أن ننشر ظاهرة الرقص في كل تونس نريد القضاء على العقلية القديمة نريد ان تغير تونس وكل هذا يحدث منذ قيام الثورة. نريد أن نعيش كيف نريد”.

وتشير الصحيفة إلى فرق بي بيوز ترتدي ملابس واسعة فضفاضة وأحذية مبهرجة وقبعات البيسبول الأمريكية

وتقول الصحيفة ان مدينة بن عون الجنوبية تعتبر من المدن الفقيرة التي تقع بعيد عن الشمال التونسي الغني حيث ترتفع البطالة و تقل اشكال التجارة فيها وانها تقع بالقرب من قرية سيدي بوزيد التي تعتبر مهد الثورة التونسية عندما قام الشاب محمد بوعزيزي باضرام في نفسه احتجاجا على الفقر والفساد الحكومي، ثم قامت الثورة التونسية التي اسقطت الرئيس زين العابدين بن على وامتدت الى دول العربية.

ويقول نضال بولاجلي من فرقة بي بيوز ” ان الثورة قامت بسبب عدم وجود وظائف  وكثر الفساد في البلاد وان الشباب هنا يشعرون بالاهمال فهم يقعون بين ادمان المخدرات او الوقوع تحت التطرف والتشدد الديني، وان بعض  شباب الحي اتجهوا للتطرف الديني واخرين ذهبوا للحرب في سوريا وان شباب كثير من القرية يقعون تحت تاثير شيوخ السلفية”.

“لقد قررنا  تنظيم ورش لتعلم الشباب الرقص والرياضة والفنون والراب والرسم لمواجهة التطرف ونحن نفعل ذلك لأننا نريد أن نعمل مع الناس. بشكل تطوعي وليس هناك فائدة مالية، لدينا مبدأ واحد فقط أن علينا أن نجعل كل الاشياء جديدة”.

Continue reading at: Albawabhnews

مسلمة ترفع الاثقال في اولمبياد لندن 2012 بالحجاب!

نصر جديد حققه المسلمون في الولايات المتحدة بحصول الفتاة الأمريكية المسلمة “كلثوم عبد الله” على حق خوض منافسات أولمبياد لندن في رياضةٍ عُرف عنها دائمًا أنها مُحتكرَة من قِبل الرجال هي رفع الأثقال، والأهم أن كلثوم دخلت المسابقة وهي ترتدي الزي الإسلامي الشرعي “الحجاب”.

كلثوم ابنة الخامسة والثلاثين عامًا، والتي تحدَّت أعلى الهيئات الرياضة، تحمل شهادات عليا في هندسة الكمبيوتر والكهرباء، وتمارس رياضة رفع الأثقال هوايةً، وتحمل ما يُقدَّر بـ100 كيلو جرام. صورة رقم 1 – مسلمة ترفع الاثقال في اولمبياد لندن 2012 بالحجاب!

تستطيع كلثوم حمل 100 كيلو غرام! وقالت كلثوم، “إذا أردت مراعاة الدين فستجد أنه يشجعك على التحلي بصحة جيدة ويحضك على أن تكون قويًّا. وأعتقد أن ذلك يشكِّل جزءًا مهمًّا. أما المنافسات الرياضية فمن شأنها جمع الناس بعضهم مع بعض”. وكرِمت “كلثوم” في الحفل السنوي لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية Care””. واستطاعت أن تحرز نصرًا للفتاة المسلمة الرياضية التي أجبرت أنظمة الاتحاد العالمي لرفع الأثقال على قبولها بزي إسلامي بعد تعديلٍ سمح لها بالمنافسة في أولمبياد لندن العام المقبل وهي ترتدي الحجاب وزي لا يكشف عن ساقَيْها. وواجهت كلثوم في البداية مشكلةً بسبب زيها الإسلامي، فلجأت إلى مؤسسة “Care” لمساعدتها. من جانبه، أوضح نهاد عوض رئيس مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية بواشنطن، أن كلثوم اتصلت بهم لأنها تعرف أن مؤسسة “Care” تدافع عن حقوق وحريات الإسلاميين الأمريكيين. وقال: “خاطبنا اللجنة المختصة بهذا الشأن، وكان هناك تفاوض. وفي النهاية قبلت اللجنة تعديل شروط ومواصفات الزي الرياضي ليتلاءم مع حق الدستور والحق الطبيعي لكل الرياضيين الذين ينتمون إلى رياضات مختلفة

Continue reading at: Farfesh

بعد أزمة الـ”بوركيني”.. تعرف على الـ”فيسكيني”

تسببت أزمة منع “البوركيني” على الشواطئ الفرنسية والجدل الواسع الذي ترافق معها في أوروبا، بإعادة تسليط الضوء على ملابس سباحة مشابهة تُدعى الـ”فيسكيني” وتلقى رواجاً واسعاً في الصين، وهي ملابس سباحة تغطي كامل الجسم لكنها تختلف عن البوركيني بأنها تغطي الوجه أيضاً، ولذلك تحمل الاسم “فيسكيني”.

وكان الجدل في أوروبا قد بلغ ذروته بعد أن انتشرت صور يظهر فيها رجال شرطة فرنسيون مسلحون يجبرون امرأة على خلع ملابسها على أحد الشواطئ الفرنسية التزاماً بقانون منع ارتداء “البوركيني”، وهو ما أثار حفيظة الكثير من النشطاء وغضب الجالية المسلمة في أوروبا وتسبب بانتقادات واسعة لفرنسا، لكن القضاء تدخل بعدها بأيام ليلغي أوامر منع ارتداء “البوركيني” التي كانت سارية في عدة مدن فرنسية بقرارات صدرت عن السلطات البلدية في تلك المدن.

وبينما أثير الجدل بشأن “البوركيني” في فرنسا فإن الانتعاش أصاب “الفيسكيني” في الصين، وهي ملابس سباحة شبيهة لكنها تغطي الوجه والجسم كاملاً، وتنتشر منذ سنوات في المناطق الشرقية من الصين، وخاصة مدينة كوينجداو الساحلية التي يقطنها نحو تسعة ملايين شخص. وبحسب التقارير والصور المتداولة، فإن “الفيسكيني” مصمم من قماش مطاطي يغطي كامل الجسد بما في ذلك الوجه، لكنه يتضمن ثقوباً للعينين والأنف والفم، على أنه يتضمن رسماً على الوجه فيظهر كالقناع وأحيانا يتقمص شخصية كرتونية أو ما شابه ذلك.

ونقلت تقارير صحفية عن سيدة تُدعى وانج هيومي تبلغ من العمر 58 عاماً وتقيم في مدينة كوينجداو الصينية قولها: “أستخدم الفيسكيني منذ أكثر من 10 سنوات”، مشيرةً إلى أنها تذهب به الى الشاطئ بشكل يومي تقريباً خلال فصل الصيف.

Continue Reading at: alarabiya.net

سعودي يرفض الاحتفال بالشمبانيا بعد فوزه ببطولة العالم للرالي لسباق السيارات بروسيا

نجح سفير رياضة السيارات السعوديّة يزيد الراجحي في إقناع المنظمين لبطولة العالم للراليات في روسيا، بإلغاء فقرة الشمبانيا (الخمور)، وذلك احتراماً لتعاليم الدين الإسلامي وامتثالاً لها

وتُوج بطل الراليات يزيد الراجحي بالمركز الأول ببطولة كأس العالم للـ”كروس كاونتري”، التي أقيمت خلال الفترة من 14 – 16 فبراير الجاري. وقال “الراجحي” عبر “تويتر” : “الحمدلله اقنعت المنظمين بالغاء فقره الشمبانيا (الخمور) المعتادة بعد فوزي ببطوله العالم للراليات في روسيا”.

وتعتبر مشاركة بطل الراليات يزيد الراجحي في روسيا الأولى له، كونها تُقام في أجواء شتوية قاسية، ودرجات حرارة منخفضة، تصل إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر مصحوبة بتساقط الثلوج. وعبر مغردون عن سعادتهم بما قام به “الراجحي” من عدم مشاركته في فقرة “الشمبانيا”، حيث دشن المغردون وسم (#موقف_يزيد_الراجحي_المشرف_بروسيا)، ذكروا فيه أن ما قام به الراجحي موقف مشرف، وافتخار بالعقيدة الإسلامية التي تحرم شرب الخمور.

وقال المغرد يوسف النملة :”يعجبني الاعتزاز بالهوية وعدم المجاملة .. نحن أقوياء إذا لم نجامل على حساب المبدأ”، وذكر عبدالرحمن العقيل :”شكراً للبطل يزيد الراجحي الذي مثل المملكة خير تمثيل خارجياً وحصد لها الألقاب ولم يتناس ثوابته”. كما قام بعض المغردين بإعادة نشر صورة لبطل الراليات يزيد الراجحي عندما ابتعد عن منصة التتويج، معتذراً عن البقاء فيها لحظة تقديم “الشمبانيا”، عند تتويجه بالمركز الثاني ضمن فئة (إس دبيلو آر سي) برالي فنلندا الجولة الثامنة من بطولة العالم للراليات 2012.

Continue reading at: Ajel.sa

اللاعبة المسلمة التي قهرت العنصرية..

لاعبة جامعة ممفيس الاميركية تحقق نجاحا باهرا، بيد أنها ليست كغيرها من اللاعبات، إنها بلقيس المسلمة ذات الأصول الهندية، والتي نجحت في إخراس آلاف الأصوات التي طالما نعتتها بالإرهابية في أوائل أيامها وبداية عهدها مع الرياضة.. فماذا نعرف عن بلقيس؟

“الله يأتي في المقام الأول.. لا أفكر فيما يقوله الناس عن حجابي…… فقط أفكر فيما يرضي ربي، فديني هو مصدر عزتي”. بهذه العبارة عبرت بلقيس عبد القادر، عن فخرها بدينها الإسلامي وحرصها على إتباع تعاليمه التي أوصلتها إلى مصاف النجوم رغم الكثير من العقبات التي يعرفها الجميع في بلاد العم سام.

بلقيس حطمت الرقم القياسي لأعلى نسبة أهداف تسجلها لاعبة بتاريخ مدارس ولاية ماسوشيست الثانوية عندما تجاوزت العام 2009 حاجز الـ3 آلاف نقطة. ووصلت أصداء نجاحات بلقيس إلى الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الذي قال عنها خلال حفل الإفطار السنوي الذي أقامه لممثلي الأقلية المسلمة بالبيت الأبيض إنها: “نموذج لفتاة حققت نجاحا كبيرا في مدرستها رغم أن طولها لا يتجاوز 5.5 أقدام.

وهنا داعب أوباما بلقيس طالبا منها الوقوف وهو يقول: “أين هي بلقيس؟، قفي حتى نستطيع النظر اليك.. أريد من الجميع أن يعرفوا أنها ترتدي حذاء ذا كعب عال”. واستطرد أوباما في تقديمه لبلقيس: “إنها أكثر لاعبة كرة سلة تسجل نقاطا في فريق مدرسة ثانوية في تاريخ ولاية ماستشوستس.. بلقيس نموذج رياضي، وتعتبر مصدر إلهام، ليس فقط للفتيات المسلمات، بل لنا جميعا”

Continue reading at:  akhbarona.com

الرياضة ليست حكراً على الرجال.. نساء مسلمات ينافسن في بطولات عالمية بـ”الحجاب الرياضي”

Continue reading at: Huffpost Arabic

أيها العربي القذر”..  هكذا صرخ عنصريون في وجه لاعبٍ جزائري يلعب في بلجيكا

Continue reading at: HuffPost Arabic

 

 

Minorities in the Arab World


Media in the Arab World


Arab Israeli Conflict


  1. ألف كنيس بالقدس تزرع التطرف ضد العرب

العالم يُشيد بـ “قاتل الفلسطينيين”

أشادت الدول الغربية والأمم المتحدة بأرييل شارون الذي توفي مؤخراً، مجددةً دعوتها إلى إقامة دولة للفلسطينيين الذين وصف قادتهم أرييل شارون “بالمجرم.” وقال أوباما “ما زلنا متمسكين بالسلام الدائم والأمن لشعب إسرائيل، عبر التزامنا بتحقيق هدف قيام دولتين تعيشان جنباً إلى جنب.”

كما اعتبر الرئيس السابق جورج بوش الابن أن شارون “رجل شجاع وأعتبره صديقا لي.” أما الأمين العام للأمم المتحدة، فقد أشاد بـ”الشجاعة السياسية” التي تحلى بها حين أمر بالانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة عام 2005. وقال رئيس الوزراء البريطاني إنه “كان من الشخصيات الكبيرة، واتخذ قرارات مثيرة للجدل من أجل السلام.”

في المقابل، وصف القادة الفلسطينيون شارون بأنه “مجرم” وعبّروا عن أسفهم لأنه لم يَمثُل أمام القضاء الدولي قبل وفاته، مُشيرين إلى العديد من الحوادث المؤلمة ضد الشعب الفلسطيني، وهو الملقب أيضا بـ “البلدوزر.”

وقال نائب أمين حركة فتح إنه “كان مجرماً بحق الشعب الفلسطيني” وأضاف “كنا نتمنى أن تتم محاكمته أمام محكمة لاهاي لمجرمي الحرب.” أما المتحدث باسم حركة (حماس) فقال أن “شعبنا الفلسطيني يعيش لحظات تاريخية برحيل هذا المجرم القاتل. “. وأخيراً، عبّرت منظمة (هيومن رايتس ووتش) عن أسفها لعدم محاكمة شارون وقالت إنه “من المؤسف أن يرحل قبل أن يَمْثُل أمام القضاء لدوره في (مجازر) صبرا وشاتيلا  عام  1982.”

Read the following news article on the death of Ariel Sharon from Middle-east-online.com and answer the questions in English.

  1. Summarise the two contrasting positions regarding Ariel Sharon’s legacy
  2. How did Western leaders refer to Ariel Sharon in their tribute?                  
  3. How did the Palestinian leaders refer to Ariel Sharon in their tribute?
  4. How did ex-president George Bush describe Ariel Sharon and why? 
  5. What was the position of Human Rights Watch regarding the death of Sharon?

Crime, Law & Order


السفير الفلسطيني في براغ قتله ‘كتاب’!

الشرطة التشيكية: “جمال الجمل” لم يتمّ اغتياله، ولكنه هلك لأنه فتح عن غير قصد كتاباً زرعت فيه عبوة ناسفة قبل 10 أعوام. أفادت صحيفة الثلاثاء أن الانفجار الذي أسفر عن مقتل السفير الفلسطيني “جمال الجمل” في يناير كان سببه انفجار عبوة ناسفة بلاستيكية مخبأة في كتاب منذ عشرة أعوام وأنه لم يُقتل جراء اغتيال.

وذكرت الصحيفة “كان حادثا مؤسفاً.. السفير كان رجلاً دقيقاً أراد أن يضع بعض الأشياء القديمة بشكل منظم ومن بينها كتابان فيهما عبوتان ناسفتان.” وعثر ضباط يحققون في الانفجار على عبوات ناسفة وأسلحة في مقر السفارة تعود لأيام الحرب الباردة. وقال الفلسطينيون إنها هدايا قديمة من مسؤولين من تشيكوسلوفاكيا والتي كانت لها علاقات طيبة مع منظمة التحرير الفلسطينية التي كان يقودها الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

ووقع الانفجار بينما كانت البعثة الفلسطينية تنقل مقر الإقامة الخاص بالسفير ومقر السفارة. وتوفي السفير متأثراً بجراحه في المستشفى. وقال مصدر في الشرطة للصحيفة “نحن ننتظر رأي الخبير. تعود هذه المتفجرات لحقبة السبعينات وعمرها ثلاثون عاماً على الأقل.” وتنتج شركة إكسبوسيا التشيكية هذا النوع من العبوات منذ الستينات. ونقلت كميات كبيرة من هذا النوع من المتفجرات إلى الخارج خلال الحرب الباردة. واستخدمت في تفجير الطائرة الأمريكية فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية عام 1988.

Read the following article and answer the questions below in English.

  1. What is the main gist of the news article?
  2. According to the police investigation, how did the Palestinian ambassador die in the incident? 
  3. Why were they booby-trapped books in the embassy?
  4. According to the article, what is the relationship between the incident and the Lockerbie bombing in Scotland in 1988?

 

 

 

Submission Notes | MJTA

No Title

No Description

SUBMISSION NOTES

Thank you for participating in this initiative. We would love to hear your thoughts and reflections on each of the following questions below. There is no word limit as such.

Please include the questions below when submitting your story.

  1. Tell us about yourself (name, origins, current degree/studies, academic background, university & graduation year, professions, etc.)
  2. How long have you been studying Arabic? What is your current level?
  3. What made you decide to study the Arabic language and culture?  What & who inspired you? What were your motivations?
  4. Have you had any ups and downs while learning Arabic?
  5. What careers are you planning to pursue (or have embarked on) using your Arabic language skills?
  6. What does it take to become an excellent student of Arabic? What recommendations would you give to anyone interested in learning Arabic?

Further Questions

  • What is your favourite Arabic word?   
  • What is your least favourite Arabic word?
  • Who’s your most inspiring Arab personality?
  • What is your favourite place in the Arab World?
  • What is your favorite Arabic quote?
  • What is your favourite Arabic book and why?

Further Information

  • Phonetic writing of your full name (in Arabic) ______
  • Twitter username (if you have one): _________
  • Instagram username (if you have one): ______

What & Where to submit

To submit your story, please email the following to m.diouri@ed.ac.uk 

  • Your story as a Word file (please write your thoughts under each question)
  • 1-2 headshot photos of yourself 

Sample Posts

For further profiles, see MJTA Profiles Index 

We will be in touch with you to review the final draft before we publish it online.

Should you have any questions, please don’t hesitate to get in touch.

Thank you

As they Say … مِثْل ما يقولو

Common Words & Phrases in Colloquial Arabic

Set #01 → 10+ Ways to Say “OK” in Spoken Arabic 


Set #02 → 10+ Ways to Say “GLADLY / I’D BE HAPPY TO “ in Spoken Arabic 

Set #03 → 10+ Ways to Say “HELLO & WELCOME” in Spoken Arabic 

 

Root #10: سفر | Must-Know Root Words [RT#10]

Supporting Resources

Beginner, Intermediate & Advanced

  • Word Tree Visuals (Images | PDF)
  • Key to Vocabulary (Images | PDF)

Download
 

https://twitter.com/eArabicLP/status/996434169713643520

Twitter Post

 Sources

Let us know what you think?

Which features did you like the most (or the least)?  How could we improve these resources further? 

If you wish to suggest similar resources for specific roots, please do share your thoughts in the comments below. 

 

Creative Commons Licence This work is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 4.0 International License

Meet Joanne! | My Journey to Arabic #27

We met with Joanne Seymour, Polyglot & Translator from the UK. Joanne studied Arabic & Anthropology at the U. of Kent and then Education Studies at the U. of Bath.  In an interview with Joanne we asked her the following questions:

Tell us about yourself (name, origins, current degree/studies, academic background, university & graduation year, professions, etc.)

My name is Joanne Seymour from the UK and I have always been interested in languages. At university I focussed on anthropology at undergraduate and postgraduate levels, but an ERASMUS year in Germany gave me the opportunity to study Igbo and Yoruba, and my passion for non-European languages started from then. After I graduated, I worked in an entry-level position at a university and lunchtime googling lead me to reading more about short courses to learn MSA in Morocco. I packed my bags and set off for a 3-week course to Fes in 2004 and I haven’t looked back since. I ended up staying there to complete 4 courses and fell in love with Morocco in the process. The institute itself was great, the teachers were very knowledgeable and a lot of fun – something we all need when learning Arabic!

How long have you been studying Arabic? What is your current level?

After I left Morocco, I moved to Dubai and worked in the UAE government for over 10 years, which improved my Arabic enormously. During my time there, I spoke Arabic with colleagues every day and proofread Arabic to English translations of technical documents, as well as general texts. Since I returned to the UK last year, I started a company for translation and proofreading, and have worked on a number of interesting projects, my most favourite being translating textbooks and phrasebooks for the Al Ramsa Institute for Emirati Arabic.

What made you decide to study the Arabic language and culture?  What & who inspired you?  What were your motivations?

At university I had lots of Arab friends but I never once thought I would learn Arabic. I had learned a number of European languages, branched out into African ones, and then realised I had developed my own system for learning. When I first looked into Arabic classes, I thought it was just going to be an interesting trip to Morocco for a few weeks where I would pick up a bit of Arabic – I never expected that it would have taken me on all of the amazing adventures that it has! The teachers I met there really helped, they were so supportive and the learning was structured in such a way that we had a good combination of grammar plus vocab learning plus fun stuff.

Have you had any ups and downs while learning Arabic?

Of course! Just with any language, you have to find your own groove. Don’t spend too much time sweating over grammatical inaccuracies you make – if you focus on it, it just won’t go in! When I would feel bogged down with grammar, I would take myself off and listen to an Arabic song or read something fun or an interesting article and, hey presto, grammar rules would seep into my brain slowly that way. The ups are way too many to mention. Being an Arabic speaking Westerner in Dubai meant I had a very different expat experience to the norm. I truly believe speaking Arabic opened so many doors for me, both on a professional and personal level – from people remembering me for many years as the Ingliziya who makes silly wordplay jokes in fusHa and dialect, to being invited on family holidays with very conservative and traditional Emirati families.

What careers are you planning to pursue (or have embarked on) using your Arabic language skills?

At the moment, I do translation on the side and work at a university in a position where I am lucky enough to be student-facing in a very international department, so I get to use Arabic on a daily basis. While it isn’t needed as such, it is very helpful and makes such a lasting impression on students (and their families). My colleagues are jealous that they don’t get packs of homemade zaatar sent from students’ mums back home!

What does it take to become an excellent student of Arabic? What recommendations would you give to anyone interested in learning Arabic?

Use the vast array of materials in the outside world – songs, poems, TV series etc. Embrace the differences between dialect and standard and don’t let it overwhelm you. Learning Arabic is probably one of the best academic and professional decisions I’ve made, it has truly given me the best opportunities and adventures. I’ve made friends with people from all over the Arab world and make it a point to go and visit their home countries, and I don’t expect to be finished any time soon! Most importantly, don’t forget to have fun with your learning.  

“My Journey to Arabic” is a blog to capture learners’ stories and their fascinating journeys towards mastering the Arabic language and culture.

 

Blogging Pages [IAA-IAB]

IAA 

IAB